مدير جامعة المدينة الإسلامية بماليزيا في مركز تدبر
QR code
03/11/2016       1184 مشاهدة

حلَّ معالي الأستاذ الدكتور محمد بن خليفة التميمي مدير جامعة المدينة الإسلامية بماليزيا ضيفًا عزيزًا على مركز تدبر للدراسات في الرياض، مساء يوم الثلاثاء غُرَّة صفر 1438هـ .

وكان في استقباله فضيلة الشيخ أ. د. ناصر بن سليمان العمر رئيس مجلس الأمناء للهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم، رفقة عدد من مسؤولي المركز.

وبعد الترحيب بالضيف الكريم والوفد المرافق له أفاض الشيخ العمر في التعريف بمركز تدبر وبيان رسالته التي أنشئ لها، والمراحل التي تدرَّج فيها، مذ كان بزرة صغيرة إلى أن غدا بفضل الله نخلةً باسقة في ميدان الدراسات القرآنية المباركة.

منوِّهًا بأهمِّ الإنجازات العلمية، وأبرز الثمرات العملية، معرِّجًا على ما نهض به المركز من إقامة مؤتمرين علميَّين دوليَّين في قطر والمملكة المغربية؛ لتعزيز مفاهيم التدبر، وتأصيل الدراسات التدبرية، كان لهما صدًى واسعٌ في وسائل الإعلام المختلفة؛ للنجاح الكبير في تحقيق الأهداف المرجوَّة منهما، وذلك من تمام فضل الله تعالى.

ثم تفضَّل المدير التنفيذي لمركز تدبر بالحديث عن المشاريع التي يدأب المركز على إنجازها، وقد قطع أشواطًا بعيدة في مضمارها، وَفق معايير دقيقة من الجَودة شكلًا ومضمونًا، ومن أهمِّها: برنامج تأهيل وإعداد مدربين في التدبر، ومشروع مكنز تدبر، ومجلة تدبر.

وقد أولى المدير التنفيذي اهتمامًا خاصًّا بالمشروع الرائد (مصحف تدبر) الذي أصدر المركز طليعته المباركة (تدبر المفصَّل) ويطمح إلى أن يكون بدرًا كاملاً نهاية العام القادم بمشيئة الله تعالى.

ثم جال الضيف الكريم والوفد المرافق له على أقسام المركز، واطلعوا على العرض التعريفي بالمركز وجهوده، وبعض مطبوعاته ومنشوراته.

وقد عبَّر معالي مدير جامعة المدينة الإسلامية بماليزيا عن بهجته بهذه الزيارة، مشيدًا بالجهود الكبيرة لمركز تدبر، والأثر العميق لمنجزاته، سائلاً الله تعالى مزيدًا من التوفيق والقَبول له وللقائمين عليه والعاملين فيه.

واختُتمت الزيارة بالتشرُّف بتقديم هدية تذكارية للضيف الكريم وأعضاء الوفد المرافق لمعاليه، كانت محلَّ القَبول وزيادة السرور والحبور.

والحمد لله تعالى دائمًا على إنعامه.

 

اظهار التعليقات