دورة علميَّة (مقاصد تدبُّر القرآن ووسائلُه ومجالاته)
QR code
16/03/2017       1345 مشاهدة

ضمن البرامج العلميَّة والتدريبيَّة الخاصَّة بالدعاة المعتمَدين لإحياء سنَّة تدبُّر القرآن الكريم على بصيرة، أقامت الهيئةُ العالميَّة لتدبُّر القرآن الكريم في قطر دورةً علميَّة بعنوان: (مقاصد تدبُّر القرآن الكريم ووسائلُه ومجالاته)، قدَّمها فضيلة الشيخ أ.د. محمَّد بن عبد العزيز العواجي عضو الهيئة العالميَّة لتدبُّر القرآن الكريم، وأستاذ التفسير وعلوم القرآن في الجامعة الإسلاميَّة بالمدينة المنوَّرة.

اشتملت الدورة على أربعة محاورَ رئيسة:

تناول المحورُ الأوَّل مقاصد التدبُّر، ومنها العملُ بالقرآن والاهتداء بهداه، وإظهار ما فيه من خيرات وبركات، وبيان عالميَّة المنهج القرآنيِّ وواقعيَّته، وإحياء الفهم السليم للقرآن، وبيان شموليَّة الإصلاح في رسالته.

أمَّا المحورُ الثاني فتحدَّث فيه  المحاضر عن آثار تدبُّر القرآن، ذاكرًا منها الآثار الاعتقاديَّة القلبيَّة، والآثار العمليَّة السلوكيَّة، وآثار تدبُّر القرآن في بناء الإيمان والشخصيَّة المسلمة، وآثار تدبُّره في ضبط السلوك، وفي النهوض الحضاريِّ الشامل.

وأمَّا المحورُ الثالث فذكر فيه د. العواجي وسائلَ تدبُّر القرآن المتمثِّلة في تهيئة القلب للتدبُّر، وبعض الوسائل الإجرائيَّة والمنهجيَّة، مع بيان أهميَّة تفعيل وسائل التدبُّر الإدراكيَّة في النفس.

وخُتمت الدورة بالمحور الرابع المتمثِّل في مجالات تدبُّر القرآن، ومنها النظر في التركيب القرآنيِّ، والتأمُّل في النفس البشريَّة وأسرارها، ومعرفة النبوءات والغيبيَّات.

وعقب الدورة وزَّع المحاضر الكريم شهادات على المشاركين، مع نسخ من (مقرَّر تدبُّر القرآن الكريم للدراسات العليا)، وهو أحد مقرَّرات الدراسات العليا في الجامعة الإسلاميَّة بالمدينة المنوَّرة.

وتقديرًا لجهد المحاضر الكريم فضيلة الشيخ أ.د. محمد بن عبد العزيز العواجي قدَّمت الهيئة في قطر شهادةَ شكر وعرفان بالفضل له، بارك الله في همَّته وكتب له دوام التوفيق والسداد.

والحمد لله من قبلُ ومن بعدُ.

اظهار التعليقات