{إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ}
مدير الموقع
QR code
12/10/2016       980 مشاهدة

حديث القرآن عن أنبياء الله تثبيت لقلب محمد صلى الله عليه وسلم، وهدى ورحمة لقوم يؤمنون؛ يتدبرونها فيقفون عند ثناء الله عليهم ليتأسوا بهؤلاء الصفوة ويهتدوا بهديهم؛ ﴿ فَبِهُداهُمُ اقتَدِه﴾ ، يطرق أسماعهم ﴿إِنَّ إِبراهيمَ لَحَليمٌ أَوّاهٌ مُنيبٌ﴾ فيتخلقون بأخلاق إبراهيم عليه السلام، ويتلون في كتاب ربهم ﴿وَاذكُر فِي الكِتابِ إِسماعيلَ إِنَّهُ كانَ صادِقَ الوَعدِ وَكانَ رَسولًا نَبِيًّا ﴿٥٤وَكانَ يَأمُرُ أَهلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكاةِ﴾ فما تلبث أن تراها في خلقهم، يتذكر ون في بلاءاتهم أيوب عليه السلام فينادون  ربهم كما نادى أيوب ﴿أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ﴾ وفي نعمائهم يتدبرون ﴿اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا﴾.

إن في قصصهم عليهم السلام تحليق بالمسلم نحو الكمال الإنساني وتربية له بالقدوة، فالقرآن يحيي به الله موات الهمم، فهل يمكن لمسلم أن يقرأ قول الله عنهم ﴿وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ﴾ ولا يتوق أن يكون مثلهم؟!

يتساءل المتدبر أنى السبيل إلى هذا الاصطفاء الإلهي؟ والجواب ﴿إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ﴾ ؛ هل عرفت معيار الاصطفاء الإلهي؟ إنه حضور الآخرة في قلبك وتذكرك لها وتذكيرك الناس بها.

إنها لمنزلة باسقة أن تكون الآخرة في قلبك وتذكر الناس بها، ولهذه المنزلة سبب وطرق يُوصل إليها، وأولها: ﴿أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ﴾: العلم والعبادة، وإنك لتعجب من جهل أهل زماننا، إذ يعدون التذكير بالآخرة تكديراً، ويانفس جدي إن دهرك هازل.

حضور الآخرة في قلبك لا يتأتى مع حضور الدنيا في قلبك، فالآخرة ضرَّة للدنيا ولا يُجمع بين ضرتين في منزل واحد، وهكذا القلب، فبقدر حضور الآخرة في قلبك تغيب الدنيا، والعكس كذلك.

ومما يستعان به على بلوغ هذه الرتبة مداومة قراءة سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، فهي التفسير العملي لهذه الآية، وقد كان دائم التذكر والتذكير للدار الآخرة، ففي حفر الخندق كان ينقل معهم الحجارة ويشاركهم ويقول: " اللهم إن العيش عيش الآخرة فاغفر للأنصار والمهاجرة " ([1]) وكان من دعائه صلوات ربي وسلامه عليه: "ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا" ([2]) .

كتبته

فاطمة بنت محمد الشاشي

 


([1])  البخاري ح (2834)

([2]) الترمذي ح (3502)

اظهار التعليقات